من يحرس عيناكِ

يامن تحمل تلك العينان الذهبية 

أخبريني عن يوم لا اقوى على ذكره 

 يوماً اكون فيه امام عيناكِ 

انتظر رداً من شفتاكِ

 كلماتٌ سحرية  

فيها تعويذة لحياتي الشقية 

كنت فيها طفلاً اهوا لعباً

اهوا مرحاً

والآن ها انا هنا 

رجلٌ بين يداكي 

طلبت القرب من اباكِ 

و انتظرت الرد من شفتاكِ 

أتقبلين بي زوجاً احرس عيناكِ ؟ 

                       عبدالله كامل  

تفضل بتقييم المقالة
[Total: 0 Average: 0]

عن Abdullah Kamel

27 ، فلسطين - عكا ، مهندس مدني , مشروع كاتب و شاعر، مبرمج ,أحب التصوير و اعشق الفلسفة 🧐OlllllllO للتواصل معي يرجى استخدام صفحة الاستفسارات أو info@abdullahkaa.com

شاهد أيضاً

الصمت القاتل

أشعر بصمتٍ في كل الزوايا و الأركان ما أجمل أن أعشقك و انا محرومٌ من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You cannot copy content of this page
%d مدونون معجبون بهذه: